بطاقات دعوية

صل بخشوع
181 | 10-08-2019
قدر الصلاة
188 | 10-08-2019

احصائية الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 381
بالامس : 2583
لهذا الأسبوع : 4531
لهذا الشهر : 41751
لهذه السنة : 289117
منذ البدء : 662639

التواجد الآن

يتصفح الموقع حالياً  24
تفاصيل المتواجدون

ارسل فتوى عبر "الواتساب"

الإستشارة

هناك خمسة اشخاص في حياتي كلما دعوت ادعو عليهم ادعو عليهم اسما ومسمى ومكانا وعائلة ولا استطيع مسامحتهم في امر فتنتي في ديني ودنياي هل اكون بذا اثم وكيف السبيل ؟؟؟

40 | 25-04-2021

السؤال

دكتور
هناك خمسة
اشخاص في حياتي
كلما دعوت ادعو عليهم
ادعو عليهم اسما ومسمى ومكانا وعائلة
ولا استطيع مسامحتهم في امر فتنتي في ديني ودنياي
هل اكون بذا اثم
وكيف السبيل ؟؟؟!

الجواب

بسم الله
الأصل أن دعاء المسلم على أخيه المسلم لا يجوز إذ إن ذلك ينافي الأخوة الإسلامية ولكن إن كان الدعاء على الظالم فإنه مما استثناه الله تعالى في قوله :( لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا (148) ) وقد كان تفسير ابن كثير لهذه الآية أن الله لا يحب أن يقوم المسلم بالدعاء على أخيه المسلم إلا في حالة ظلمه له، ومع هذا فلا يجوز أن يتعدى في الدعاء على من ظلمه كأن يدعو عليه بغير ما ظلمه به مثل أن يكون ظلمه في المال فيدعو عليه بالمرض فهذا ليس مقابلا لهذا أو يدعو عليه بهلاك الذرية إذ لا ذنب لهم أو يدعو عليه بالضلال والوقوع في المعاصي فكل هذا مما يدفعه حرقة الظلم لقوله وهو تعدي في الدعاء ويكفيه أن يقول حسبي الله ونعم الوكيل أو يدعو بجنس مظلمته وخير من ذلك أن يدعو بأن يزيل الله الظلم عنه وأفضل من ذلك كله العفو عمن ظلمك لقوله صلى الله عليه وسلم ( وما زاد الله عبدا بعفو إلا ذلا ) وقوله ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ)

وهذا إن تحقق فعلا أن المدعو عليه قد ظلم لا أن يتوهم الداعي ذلك وقد لا يكون هناك ظلم أصلا

 د. محمد بقنه الشهراني

 موقع ينابيع الدعوة

تصميم وتطوير كنون